موظف سابق بـ “أمازون” في السجن بتهمة الاحتيال الدولي

أعلنت وزارة العدل الأميركية أنه تم الحكم على موظف سابق في شركة "أمازون" بالسجن لمدة 10 أشهر وغرامة قدرها 50 ألف دولار بتهمة الاحتيال الدولي والرشوة.

والمتهم هو روهيت كاديميسيتي من نورثريدج في كاليفورنيا، وصدر الحكم عليه بعد اعترافه بالذنب في التآمر في سبتمبر 2021. وكان واحدًا من ستة أشخاص متهمين بالاحتيال وأول من حُكم عليهم في مخطط دولي للتلاعب بسوق "أمازون"، وفقًا لوزارة العدل التي أشارت إلى أن المجموعة قامت برشوة موظفي أمازون للحصول على ميزة في سوق أمازون.

انتقل "كاديميسيتي" من الهند إلى الولايات المتحدة في عام 2015 واستأجر موظفي "أمازون" في الهند "لإساءة استخدام امتيازات الموظفين والوصول إلى المعلومات والأنظمة والأدوات الداخلية"، وفقًا لوزارة العدل، التي أضافت أنه تم فصل عدد من جهات اتصاله في الهند من أمازون.

وكان "كاديميسيتي" قد عمل كموظف دعم البائع في حيدر أباد بالهند حتى عام 2015. ووفق بيان، قال المدعي العام الأميركي للمنطقة الغربية بولاية واشنطن، نيك براون، إن "كاديميسيتي استخدم معرفته واتصالاته من عمله السابق في أمازون لإثراء نفسه من خلال التلاعب بالقوائم في سوق أمازون".

ووفق وزارة العدل الأميركية، فإنه منذ عام 2017، عمل المدعى عليهم "كمستشارين" لبائعي الطرف الثالث في سوق أمازون، الذين باعوا سلعًا تتراوح من الإلكترونيات إلى المكملات الغذائية. ويُزعم أن "كاديميسيتي" قاد رشوة موظفي "أمازون"، بمبلغ إجمالي قدره 100 ألف دولار للحصول على معلومات تجارية سرية حول خوارزمية الشركة ولتسهيل "الهجمات" على البائعين الآخرين باستخدام حسابات بريد إلكتروني مزيفة، وخدمات مراسلة مشفرة ورشاوى طرف ثالث لإخفاء المخطط.

وقالت "أمازون" في بيان "نحن نعمل بجد لخلق تجربة تسوق جديرة بالثقة من خلال حماية العملاء وشركاء البيع وأمازون من الاحتيال وسوء الاستخدام، ولدينا أنظمة للكشف عن السلوك المشبوه". وذكرت أنه "لا يوجد مكان للاحتيال في أمازون وسنواصل متابعة جميع التدابير لحماية متجرنا ومحاسبة الفاعلين السيئين". ومن المقرر محاكمة المتهمين الأربعة الآخرين في أكتوبر المقبل.

اقرأ على الموقع الرسمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!
اتصل الآن