قصص إنسانية… كتب مفتوحة على الحياة

اسمها المهرّجة «بوبا». تجلس على أريكة وحولها مستمعون إلى قصتها، ضمن نشاط نظّمته مكتبة بلدية بيروت في منطقة الباشورة، بغرض استعارة تجارب إنسانية بدلاً من الكتب، والإصغاء إلى حكايات بشر يشاركون الآخرين لوعة قرروا تحويلها إلى فرح. «لِمَ أنتِ مهرّجة؟»، تضحك للسؤال وتعكسه: «لِمَ لا أكون مهرّجة؟»، تردّ الشابة الملوّن وجهها، والمزيّنة نبرتها بأحلام الأطفال.اقرأ على الموقع الرسمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!
اتصل الآن