في مثل هذا اليوم وقبل عامين.. هذا ما حدث في المسجد الحرام

في مشهد وصف البعض بأنه تقشعر له الأبدان، حيث تداول اليوم رواد التواصل الاجتماعي المختلفة صورة لخلو صحن الطواف في المسجد الحرام من المصلين والطائفين والذي يحدث لأول مرة في تاريخ الحرم المكي الشريف، ففي مثل هذا اليوم من شهر رجب من عام 1441هجرية، أصبح صحن الطواف خالياً من المصلين و الزوار والمعتمرين بسبب جائحة كورونا.

وحينها، أوضح مصدر مسؤول في الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، أنه وفقاً للإجراءات الصحية الاحترازية الموصى بها من قبل الجهات المختصة، ولأهمية المحافظة على نظافة الحرمين الشريفين لمنع انتشار العدوى، ولضرورة تكثيف أعمال التنظيف والتعقيم في الحرمين الشريفين، وذلك في غير أوقات الصلاة، فقد تقرر إغلاق الحرمين الشريفين بعد انتهاء صلاة العشاء بساعة وإعادة فتحهما قبل صلاة الفجر بساعة، كما أنه سيتم إغلاق صحن المطاف حول الكعبة المشرفة، والمسعى بين الصفا والمروة طوال فترة تعليق العمرة، وستكون الصلاة داخل المسجد فقط، كما أنه تقرر عدم السماح بالاعتكاف والافتراش، أو إدخال الأطعمة والمشروبات، وسيتم إغلاق مشارب ماء زمزم.

كيف تعامل الحرمين مع الجائحة

من جهته تعاملت رئاسة الحرمين مع الجائحة، بتكثيف فرق التعقيم في المسجد الحرام وخلق أجواء تعبدية صحية خالية من الأوبئة فهناك قرابة (٤٥) فرقة تعمل على مدار الساعة في تعقيم كافة جنبات المسجد الحرام وساحاته الخارجية ودورات المياه مستخدمين أكثر من (25 ألف) لتر يومياً من المعقمات التي تم اختيارها بعناية فائقة وخاصة وصديقة للبيئة لسلامة قاصدي المسجد الحرام.

ووصل عدد العمالة المختصين للتعقيم (600) عامل داخل المسجد الحرام، وتم توزيع أكثر من (500) جهاز آلي حديث لتعقيم الأيادي عالي الجودة بخاصية الاستشعار، وتوفير (50) مضخة لمكافحة الآفات والحشرات، و(150) جهاز سيزر موب، و(20) جهاز بايوكير، و(11) روبوت ذكي، و(٥٥٠) مضخة يدوية لتعقيم الأجواء والأسطح في كافة أرجاء المسجد الحرام، كما تم توزيع (290) ألف كمامة منذ رفع الطاقة الاستيعابية الكاملة للمسجد الحرام، وسُخرت هذه الجهود ليبقى المسجد الحرام وساحاته ومرافقه بيئة صحية ومكاناً طاهراً خالياً من الأوبئة.

ففي بداية جائحة كورونا دشنت الرئاسة "بوابات التعقيم الذاتي المتطورة" والمزودة بأحدث التقنيات، والتي استحدثتها الرئاسة ممثلةً بوكالة الشؤون الفنية والخدمية على أبواب المسجد الحرام، وذلك ضمن الإجراءات الاحترازية التي تم تفعيلها منذ بدء انتشار جائحة كورونا (كوفيد-١٩).

كما هيأت الرئاسة تزامنًا الكاميرات الحرارية وعمليات الفرز البصري، ودعم أعمال التعقيم بعدد (١١) روبورت تعمل بخاصية الذكاء الاصطناعي، و(٢٠) جهاز بايوكير للتعقيم باستخدام البخار الجاف، و(٢٠) جهازا للتعقيم باستخدام خاصية الضباب البارد، و(٥٠٠) مضخة تعقيم، إضافة إلى (500) صبانة إلكترونية، وتوفير عدد (٢٥٠) مروحة موزعة على ساحات المسجد الحرام لتلطيف الأجواء.

اقرأ على الموقع الرسمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!
اتصل الآن