فيفا يغرم الاتحادين البرازيلي والأرجنتيني بعد أحداث مواجهة التصفيات

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" يوم الاثنين إعادة مباراة البرازيل ضد الأرجنتين التي توقفت بعد اقتحام مسؤولي الصحة الملعب في سبتمبر.

وتوقفت المباراة في ساو باولو بعد خمس دقائق من البداية، عندما اقتحم أفراد السلطات الصحية البرازيلية الملعب لمنع اللاعبين الأرجنتينيين المحترفين في إنجلترا من اللعب.

وزعمت السلطات البرازيلية أن اللاعبين انتهكوا قواعد السفر في البرازيل بمنع القادمين من المملكة المتحدة وجنوب إفريقيا والهند على مدار الأسبوعين السابقين للمباراة من دخول البلاد إلا إذا كانوا مواطنين برازيليين أو يملكون إقامة دائمة.

وأوقف الفيفا الرباعي الأرجنتيني إميليانو بوينديا وإميليانو مارتينيز وجيوفاني لو سيلسو وكريستيان روميرو لمباراتين.

وقالت السلطات البرازيلية إن اللاعبين الأرجنتينيين قدموا معلومات كاذبة حول مكان وجودهم السابق في وثائق الهجرة.

وأضاف الفيفا في بيان "بعد تحقيق شامل في مختلف الحقائق وفي ضوء اللوائح المعمول بها، قررت لجنة الانضباط بالفيفا إعادة المباراة في موعد وفي مكان يحدده الفيفا".

وتابع "بالإضافة إلى ذلك، خلصت لجنة الانضباط في الفيفا إلى أن إلغاء المباراة نابع من العديد من أوجه القصور من الأطراف المعنية".

وقرر الفيفا تغريم البرازيل والأرجنتين 500 ألف فرنك سويسري (540 ألف دولار) و200 ألف فرنك سويسري على الترتيب بسبب إخلالهم بمبادئ "النظام والسلامة".

اقرأ على الموقع الرسمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!
اتصل الآن