بايدن يحذر من التكاليف الباهظة لغزو أوكرانيا

ذكر البيت الأبيض أن الرئيس جو بايدن أبلغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن غزو أوكرانيا سيؤدي إلى «معاناة إنسانية واسعة النطاق»، وأن الغرب ملتزم بالدبلوماسية لإنهاء الأزمة ولكنه «مستعد بنفس القدر لسيناريوهات أخرى».
ولم تقدم المكالمة التي استمرت لمدة ساعة أي إشارة إلى أن خطر اندلاع حرب وشيكة في أوروبا سيقل.
وقال بايدن أيضًا إن الولايات المتحدة وحلفاءها سيردون «بشكل حاسم ويفرضون تكاليف سريعة وباهظة» إذا هاجم الكرملين جارتها، وفقًا للبيت الأبيض.
جاءت المحادثة في لحظة حرجة لما أصبح أكبر أزمة أمنية بين روسيا والغرب منذ الحرب الباردة. ويعتقد المسؤولون الأمريكيون أن أمامهم أيام فقط لمنع غزو وسفك الدماء الهائلة في أوكرانيا.
عقوبات عالمية
وتحدث الرئيسان بعد يوم من تحذير مستشار الأمن القومي لبايدن، جيك سوليفان، من أن المخابرات الأمريكية تظهر أن الغزو الروسي يمكن أن يبدأ في غضون أيام وقبل انتهاء دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين في 20 فبراير.
وبينما لا تخطط الولايات المتحدة وحلفاؤها في الناتو لإرسال قوات إلى أوكرانيا لمحاربة روسيا، فإن الغزو والعقوبات الناتجة عن ذلك قد يتردد صداها إلى ما هو أبعد من الجمهورية السوفيتية السابقة، مما يؤثر على إمدادات الطاقة والأسواق العالمية وتوازن القوى في أوروبا.
وقال بيان البيت الأبيض: «كان الرئيس بايدن واضحًا مع الرئيس بوتين أنه بينما تظل الولايات المتحدة مستعدة للانخراط في الدبلوماسية، بالتنسيق الكامل مع حلفائنا وشركائنا، فإننا مستعدون أيضًا لسيناريوهات أخرى».
الاستعداد للأسوأ
في إشارة إلى استعداد المسؤولين الأمريكيين لأسوأ سيناريو، أعلنت الولايات المتحدة عن خطط لإجلاء معظم موظفيها من سفارتها في العاصمة الأوكرانية. انضمت بريطانيا إلى الدول الأوروبية الأخرى في حث مواطنيها على مغادرة أوكرانيا.
وقالت وزيرة الخارجية الكندية ميلاني جولي السبت إن كندا أغلقت سفارتها في كييف ونقلت موظفيها الدبلوماسيين إلى مكتب مؤقت في لفيف يقع في الجزء الغربي من البلاد. لفيف هي موطن لقاعدة عسكرية أوكرانية كانت بمثابة المحور الرئيسي لمهمة تدريب 200 جندي لكندا في الدولة السوفيتية السابقة.
بقي توقيت أي عمل عسكري روسي محتمل سؤالاً رئيسياً.
التقطت الولايات المتحدة معلومات استخباراتية تعتبرها روسيا يوم الأربعاء موعدًا مستهدفًا، وفقًا لمسؤول أمريكي مطلع على النتائج. ولم يوضح المسؤول، الذي لم يكن مخولًا للتحدث علنًا، وفعل ذلك بشرط عدم الكشف عن هويته، مدى دقة المعلومات الاستخباراتية.
قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين إنه أبلغ نظيره الروسي يوم السبت أن «المزيد من العدوان الروسي سيقابل برد حازم وواسع النطاق وموحد عبر الأطلسي».
مرحبا بكم في الجحيم
في غضون ذلك، حاول الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إبداء الهدوء أثناء مراقبته التدريبات العسكرية السبت بالقرب من شبه جزيرة القرم التي استولت عليها روسيا من أوكرانيا في عام 2014.
قال: «نحن لسنا خائفين، نحن بلا ذعر، كل شيء تحت السيطرة».
وأصدر قائد القوات المسلحة الأوكرانية الليفتنانت جنرال فاليري زالوجني ووزير الدفاع أوليكسي ريزنيكوف بيانًا مشتركًا أكثر تحديًا.
«نحن على استعداد لمواجهة العدو، وليس بالورود، ولكن مع Stingers و Javelins و NLAWs» – أسلحة مضادة للدبابات والطائرات، كما قالوا. «مرحبا بكم في الجحيم!»
أمريكا
عزز بايدن الوجود العسكري الأمريكي في أوروبا باعتباره طمأنة للحلفاء
3000 جندي إضافي أمروا بدخول بولندا بالإضافة إلى 1700 جندي في طريقهم إلى هناك.
يقوم الجيش الأمريكي بنقل ألف جندي من ألمانيا إلى رومانيا، التي تشترك في حدود مع أوكرانيا.
روسيا
تطالب الغرب بإبعاد دول الاتحاد السوفياتي السابق عن الناتو.
تريد من الناتو الامتناع عن نشر أسلحة بالقرب من حدودها ودحر قوات التحالف من أوروبا الشرقية
حشدت أكثر من 100 ألف جندي بالقرب من الحدود الأوكرانية
أرسلت قوات للمشاركة في تدريبات في بيلاروسيا المجاورة لتطويق أوكرانيا من ثلاث جهات.
يقول المسؤولون الأمريكيون إن تعزيز القوة النارية لروسيا وصل إلى النقطة التي يمكن أن تغزوها في مهلة قصيرة.اقرأ على الموقع الرسمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!
اتصل الآن