الولايات المتحدة تواجه الصين بفتح سفارة في جزر سليمان

قادت الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والصين إلى بحثهما عن الخطط لتوسيع نفوذهما، حيث ذكرت الولايات المتحدة، أنها ستفتح سفارة في جزر سليمان (دولة تقع في جنوب المحيط الهادي)، وتضع خطة لزيادة نفوذها في الدولة الواقعة في جنوب المحيط الهادي قبل أن تصبح الصين «راسخة بقوة».
تم شرح السبب في إخطار وزارة الخارجية للكونجرس الذي حصلت عليه وكالة أسوشيتدبرس.
وأكدت زيارة وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن لفيجي، السبت، في جولة المحيط الهادي التي بدأت في أستراليا.
غادر بلينكن فيجي في وقت متأخر من المساء متوجهاً إلى هاواي، حيث سيستضيف وزيري خارجية اليابان وكوريا الجنوبية لمناقشة التهديد الذي تشكله كوريا الشمالية، وسط مخاوف متزايدة بشأن تجاربها الصاروخية الأخيرة.
تاريخ قديم
وذكرت وزارة الخارجية، أن سكان جزر سليمان يعتزون بتاريخهم مع الأمريكيين في ساحات القتال في الحرب العالمية الثانية، لكن الولايات المتحدة كانت في خطر فقدان علاقاتها التفضيلية لأن الصين «تسعى بقوة إلى إشراك» نخبة السياسيين ورجال الأعمال في جزر سليمان.
وتأتي هذه الخطوة بعد أعمال شغب هزت الدولة التي يبلغ تعداد سكانها 700 ألف نسمة في نوفمبر، ونمت أعمال الشغب من احتجاج سلمي وسلطت الضوء على الخصومات الإقليمية المستمرة منذ فترة طويلة، والمشاكل الاقتصادية والمخاوف بشأن العلاقات المتزايدة بين الصين، بعد أن حولت ولاءها من جزيرة تايوان المتمتعة بالحكم الذاتي إلى بكين قبل ثلاث سنوات.
مواجهة النفوذ
يتناسب إعلان السفارة مع استراتيجية إدارة بايدن الجديدة لمنطقة المحيطين الهندي والهادي التي تم الإعلان عنها، الجمعة، وتؤكد بناء شراكات مع الحلفاء في المنطقة كوسيلة لمواجهة نفوذ الصين وطموحاتها المتزايدة.
في إخطارها إلى الكونجرس، قالت وزارة الخارجية، إن الصين كانت «تستخدم نمطًا مألوفًا من الوعود الباهظة، وقروض البنية التحتية المكلفة المحتملة، ومستويات الديون التي يحتمل أن تكون خطرة»، عند التعامل مع القادة السياسيين ورجال الأعمال من جزر سليمان.
كتبت وزارة الخارجية: «للولايات المتحدة مصلحة إستراتيجية في تعزيز علاقتنا السياسية والاقتصادية والتجارية مع جزر سليمان، أكبر دولة في جزر المحيط الهادي من دون سفارة أمريكية».
وقالت وزارة الخارجية، إنها لا تتوقع بناء سفارة جديدة على الفور لكنها ستؤجر في البداية مساحة بتكلفة إنشاء أولية قدرها 12.4 مليون دولار. تقع السفارة في العاصمة هونيارا وستبدأ صغيرة، ويعمل بها موظفان أمريكيان ونحو خمسة موظفين محليين.
وقالت وزارة الخارجية، إن فيلق السلام كان يخطط لإعادة فتح مكتب في جزر سليمان ويخدم متطوعوه هناك، وإن العديد من الوكالات الأمريكية تقوم بإنشاء مناصب حكومية مع حقائب وزارية في جزر سليمان.
وكتبت: «تحتاج الوزارة إلى أن تكون جزءًا من هذا الوجود الأمريكي المتزايد، بدلاً من أن تظل لاعبًا بعيدًا».
القضايا الإقليمية
وخلال زيارته لفيجي، التقى بلينكن القائم بأعمال رئيس الوزراء أياز سيد خيوم وقادة المحيط الهادي الآخرين للحديث عن القضايا الإقليمية، وبخاصة الخطر الوجودي الذي يمثله تغير المناخ. كانت هذه أول زيارة يقوم بها وزير خارجية أمريكي لفيجي منذ عام 1985.
وقال سيد خيوم، إنه يرحب بتجدد المشاركة الأمريكية في المنطقة وتحرك الرئيس جو بايدن العام الماضي للانضمام إلى اتفاق باريس. وقال إنه في الماضي، شعرت دول جزر المحيط الهادي أحيانًا بالتجاهل من قبل الدول الكبرى باعتبارها دولًا «فوقية».
قال: «تم رصد نقاط صغيرة من نوافذ طائرات القادة، وهم في طريقهم إلى الاجتماعات حيث تحدثوا عنا وليس معنا، إذا تحدثوا عنا على الإطلاق».
وتحدث بلينكن وقادة المحيط الهادي أيضًا عن جائحة الفيروس والمساعدة في الكوارث.
زار بلينكن فيجي بعد مغادرته مدينة ملبورن الأسترالية، حيث التقى نظراءه من أستراليا والهند واليابان. تشكل الدول الأربع ما يسمى «الرباعية»، وهي كتلة من الديمقراطيات في المحيطين الهندي والهادي والتي تم إنشاؤها لمواجهة النفوذ الإقليمي للصين.
– كانت الولايات المتحدة قد شغلت سابقًا سفارة في جزر سليمان لمدة خمس سنوات قبل إغلاقها في عام
– تم اعتماد دبلوماسيين أمريكيين من بابوا غينيا الجديدة المجاورة في جزر سولومون التي لديها وكالة قنصلية أمريكية.اقرأ على الموقع الرسمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!
اتصل الآن