إعلام أميركي: بايدن يتوقع الغزو الروسي لأوكرانيا 16 فبراير

قالت صحيفة "بوليتيكو"، إن الرئيس الأميركي جو بايدن توقع في مؤتمر بالفيديو مع زعماء دول الغرب والاتحاد الأوروبي والناتو، موعد غزو روسيا لأوكرانيا في 16 فبراير الجاري.

ووفقاً للصحيفة، اختلف الأوروبيون مع بايدن في تقدير توقيت وحتمية التصعيد، وشدد أحد المسؤولين الأوروبيين على أن الاتحاد الأوروبي لن يبتلع مثل هذه الأشياء، بحسب "روسيا اليوم".

وأضافت الصحيفة، نقلاً عن مصادر مطلعة لم تحددها: "خلال حديثه مع القادة الغربيين، الذي استمر ساعة، حدد الرئيس بايدن يوم 16 فبراير موعداً للهجوم الروسي"

ونقلت الصحيفة، عن العديد من المسؤولين الأميركيين، أن "روسيا ستشن هجومها على أوكرانيا في وقت مبكر من يوم 16 فبراير، وأخطرت واشنطن الحلفاء أنه قد تسبق ذلك سلسلة من الضربات الصاروخية والهجمات الإلكترونية".

ونوهت الصحيفة بأن محاوري بايدن شككوا بمعطيات المخابرات الأميركية. وقالت الصحيفة: "أشار الأوروبيون إلى أن لديهم معلومات مغايرة".

وذكر مسؤول بريطاني أنه لديهم تفسيرات مغايرة للمعلومات الاستخبارية المتعلقة بيوم 16 فبراير.

من جانبها، أشارت وكالة بلومبرغ الأميركية، التي سبق أن أبلغت عن طريق الخطأ عن بدء عملية "غزو" روسيا لأوكرانيا، إلى أن "الهجوم" سيحدث في يوم 15 فبراير.

من جهتها، تؤكد روسيا مرارا وتكرارا أنها لا تنوي مهاجمة أوكرانيا.

وفي هذا السياق، قالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا الجمعة إن "هستيريا البيت الأبيض لها دلالتها أكثر من أي وقت مضى، وأن الأنجلوساكسونيين يريدون الحرب مهما كان الثمن، والاستفزازات والتضليل والتهديدات هي الوسيلة المفضلة لهم لحل قضاياهم".

وأضافت أن "الآلة العسكرية السياسية الأميركية جاهزة لحصد الأرواح من جديد. والعالم كله يتابع كيف تكشف عن نفسها العسكرة والمطامع الإمبريالية".

اقرأ على الموقع الرسمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!
اتصل الآن